هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةالبوابةأرسل مقالالتسجيلدخول
 

 من روائع القصائد في الشعر العربي

اذهب الى الأسفل 
4 مشترك
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
Bassel-a
صديق فيروزي
صديق فيروزي
Bassel-a


الجنس : ذكر
المشاركات : 665
العـمر : 33
الإقامة : سوريا
العـمل : طالب علم
المزاج : رواق
السٌّمعَة : 6
التسجيل : 26/02/2007

من روائع القصائد في الشعر العربي  - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: أراك عصي الدمع - أبو فراس الحمداني   من روائع القصائد في الشعر العربي  - صفحة 2 Emptyالأحد أكتوبر 13, 2013 11:25 am

أراكَ  عصيَّ  الدَّمْعِ  شيمَتُكَ    الصَّبْرُ        أما  لِلْهَوى  نَهْيٌ  عليكَ  و  لا    أمْرُ؟
بَلى،   أنا   مُشْتاقٌ   وعنديَ     لَوْعَةٌ        ولكنَّ   مِثْلي   لا   يُذاعُ   لهُ     سِرُّ!
إذا اللّيلُ أَضْواني  بَسَطْتُ  يَدَ    الهوى        وأذْلَلْتُ   دمْعاً   من   خَلائقِهِ     الكِبْرُ
تَكادُ  تُضِيْءُ   النارُ   بين   جَوانِحي        إذا   هي   أذْكَتْها   الصَّبابَةُ     والفِكْرُ
مُعَلِّلَتي   بالوَصْلِ،   والمَوتُ      دونَهُ        إذا  مِتُّ  ظَمْآناً  فلا   نَزَلَ     القَطْرُ!
حَفِظْتُ    وَضَيَّعْتِ    المَوَدَّةَ      بيْننا        وأحْسَنُ من بعضِ  الوَفاءِ  لكِ    العُذْرُ
وما   هذه   الأيامُ    إلاّ      صَحائفٌ        ِلأحْرُفِها   من   كَفِّ   كاتِبِها      بِشْرُ
بِنَفْسي من  الغادينَ  في  الحيِّ    غادَةً        هَوايَ  لها   ذنْبٌ،   وبَهْجَتُها     عُذْرُ
تَروغُ  إلى  الواشينَ  فيَّ،  وإنَّ     لي        لأُذْناً  بها   عن   كلِّ   واشِيَةٍ     وَقْرُ
بَدَوْتُ،   وأهلي   حاضِرونَ،   لأنّني        أرى أنَّ داراً، لستِ  من  أهلِها،    قَفْرُ
وحارَبْتُ  قَوْمي  في  هواكِ،     وإنَّهُمْ        وإيّايَ،  لو  لا  حُبُّكِ  الماءُ    والخَمْرُ
فإنْ  يكُ  ما  قال  الوُشاةُ  ولمْ     يَكُنْ        فقدْ  يَهْدِمُ  الإيمانُ   ما   شَيَّدَ     الكفرُ
وَفَيْتُ،  وفي   بعض   الوَفاءِ   مَذَلَّةٌ،        لإنسانَةٍ  في   الحَيِّ   شيمَتُها     الغَدْر
وَقورٌ،   ورَيْعانُ   الصِّبا     يَسْتَفِزُّها،        فَتَأْرَنُ،  أحْياناً   كما،   أَرِنَ     المُهْرُ
تُسائلُني  من   أنتَ؟   وهي     عَليمَةٌ        وهل  بِفَتىً  مِثْلي  على  حالِهِ    نُكْرُ؟
فقلتُ كما  شاءَتْ  وشاءَ  لها  الهوى:        قَتيلُكِ!   قالت:   أيُّهمْ؟    فَهُمْ      كُثْرُ
فقلتُ  لها:  لو   شَئْتِ   لم     تَتَعَنَّتي،        ولم تَسْألي  عَنّي  وعندكِ  بي    خُبْرُ!
فقالتْ:  لقد  أَزْرى  بكَ  الدَّهْرُ  بَعدنا        فقلتُ: معاذَ  اللهِ  بل  أنتِ  لا    الدّهر
وما كان  لِلأحْزان،  ِ  لولاكِ،    مَسْلَكٌ        إلى القلبِ،  لكنَّ  الهوى  لِلْبِلى    جِسْر
وتَهْلِكُ  بين   الهَزْلِ   والجِدِّ     مُهْجَةٌ        إذا  ما  عَداها  البَيْنُ  عَذَّبها     الهَجْرُ
فأيْقَنْتُ  أن  لا  عِزَّ  بَعْدي     لِعاشِقٍ،        و  أنّ  يَدي  ممّا  عَلِقْتُ   بهِ   صِفْرُ
وقلَّبْتُ  أَمري  لا  أرى  ليَ     راحَة،ً        إذا  البَيْنُ  أنْساني  ألَحَّ   بيَ     الهَجْرُ
فَعُدْتُ  إلى  حُكم   الزّمانِ     وحُكمِها        لها الذّنْبُ لا  تُجْزى  بهِ  وليَ    العُذْرُ
كَأَنِّي   أُنادي   دونَ   مَيْثاءَ      ظَبْيَةً        على  شَرَفٍ  ظَمْياءَ   جَلَّلَها     الذُّعْرُ
تَجَفَّلُ   حيناً،    ثُمّ    تَرْنو      كأنّها        تُنادي  طَلاًّ  بالوادِ  أعْجَزَهُ     الحَُضْرُ
فلا   تُنْكِريني،   يابْنَةَ    العَمِّ،    إنّهُ        لَيَعْرِفُ  من  أنْكَرْتهِ  البَدْوُ    والحَضْرُ
ولا   تُنْكِريني،   إنّني   غيرُ     مُنْكَرٍ        إذا  زَلَّتِ  الأقْدامُ،  واسْتُنْزِلَ    النّصْرُ
وإنّي     لَجَرّارٌ      لِكُلِّ        كَتيبَةٍ        مُعَوَّدَةٍ  أن   لا   يُخِلَّ   بها     النَّصر
وإنّي     لَنَزَّالٌ      بِكلِّ        مَخوفَةٍ        كَثيرٍ   إلى   نُزَّالِها   النَّظَرُ     الشَّزْرُ
فَأَظْمَأُ  حتى  تَرْتَوي  البيضُ     والقَنا        وأَسْغَبُ  حتى  يَشبَعَ  الذِّئْبُ   والنَّسْرُ
ولا  أًصْبَحُ  الحَيَّ   الخُلُوفَ     بغارَةٍ        و لا الجَيْشَ ما  لم  تأْتِهِ  قَبْلِيَ    النُّذْرُ
ويا  رُبَّ  دارٍ،  لم   تَخَفْني،     مَنيعَةً        طَلَعْتُ  عليها  بالرَّدى،  أنا     والفَجْر
وحَيٍّ  رَدَدْتُ   الخَيْلَ   حتّى     مَلَكْتُهُ        هَزيماً   ورَدَّتْني   البَراقِعُ      والخُمْرُ
وساحِبَةِ   الأذْيالِ    نَحْوي،      لَقيتُها        فلَم  يَلْقَها  جافي  اللِّقاءِ   ولا     وَعْرُ
وَهَبْتُ  لها  ما  حازَهُ   الجَيْشُ     كُلَّهُ        ورُحْتُ  ولم  يُكْشَفْ   لأبْياتِها     سِتْر
ولا  راحَ   يُطْغيني   بأثوابِهِ     الغِنى        ولا  باتَ  يَثْنيني  عن  الكَرَمِ     الفَقْرُ
وما  حاجَتي  بالمالِ   أَبْغي     وُفورَهُ        إذا لم  أَفِرْ  عِرْضي  فلا  وَفَرَ  الوَفْرُ
أُسِرْتُ وما صَحْبي بعُزْلٍ لَدى الوَغى،        ولا  فَرَسي  مُهْرٌ،  ولا   رَبُّهُ     غُمْرُ
ولكنْ  إذا  حُمَّ  القَضاءُ  على    امرئٍ        فليْسَ   لَهُ   بَرٌّ   يَقيهِ،   ولا      بَحْرُ
وقال أُصَيْحابي:  الفِرارُ  أو    الرَّدى؟        فقلتُ:هما   أمرانِ،    أحْلاهُما    مُرُّ
ولكنّني   أَمْضي   لِما   لا     يَعيبُني،        وحَسْبُكَ  من  أَمْرَينِ  خَيرُهما  الأَسْر
يَقولونَ  لي:  بِعْتَ  السَّلامَةَ    بالرَّدى        فقُلْتُ:  أما  و  اللهِ،  ما  نالني    خُسْرُ
وهلْ  يَتَجافى  عَنّيَ   المَوْتُ     ساعَةً        إذا ما  تَجافى  عَنّيَ  الأسْرُ  والضُّرُّ؟
هو المَوتُ، فاخْتَرْ ما  عَلا  لكَ  ذِكْرُهُ        فلم  يَمُتِ  الإنسانُ  ما  حَيِيَ     الذِّكْرُ
ولا  خَيْرَ  في   دَفْعِ   الرَّدى     بِمَذَلَّةٍ        كما  رَدَّها،  يوماً،   بِسَوْءَتِهِ     عَمْرُو
يَمُنُّونَ   أن   خَلُّوا   ثِيابي،      وإنّما        عليَّ   ثِيابٌ،   من   دِمائِهِمُ      حُمْرُ
وقائِمُ   سَيْفٍ   فيهِمُ   انْدَقَّ     نَصْلُهُ،        وأعْقابُ  رُمْحٍ  فيهُمُ   حُطِّمَ     الصَّدْرُ
سَيَذْكُرُني  قومي   إذا   جَدَّ     جِدُّهُمْ،        وفي   اللّيلةِ   الظَّلْماءِ   يُفْتَقَدُ     البَدْرُ
فإنْ  عِشْتُ  فالطِّعْنُ  الذي     يَعْرِفونَهُ        وتِلْكَ  القَنا  والبيضُ  والضُّمَّرُ  الشُّقْرُ
وإنْ   مُتُّ   فالإنْسانُ   لابُدَّ      مَيِّتٌ        وإنْ  طالَتِ  الأيامُ،  وانْفَسَحَ     العُمْرُ
ولو سَدَّ غيري ما  سَدَدْتُ  اكْتَفوا    بهِ        وما كان يَغْلو  التِّبْرُ  لو  نَفَقَ    الصُّفْرُ
ونَحْنُ   أُناسٌ،   لا   تَوَسُّطَ     عندنا،        لنا  الصَّدْرُ  دونَ  العالمينَ  أو    القَبْرُ
تَهونُ  علينا   في   المعالي     نُفوسُنا        ومن خَطَبَ الحَسْناءَ  لم  يُغْلِها    المَهْرُ
أعَزُّ بَني  الدُّنيا  وأعْلى  ذَوي    العُلا،        وأكْرَمُ  مَنْ  فَوقَ  التُّرابِ  ولا    فَخْرُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Bassel-a
صديق فيروزي
صديق فيروزي
Bassel-a


الجنس : ذكر
المشاركات : 665
العـمر : 33
الإقامة : سوريا
العـمل : طالب علم
المزاج : رواق
السٌّمعَة : 6
التسجيل : 26/02/2007

من روائع القصائد في الشعر العربي  - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: من روائع القصائد في الشعر العربي    من روائع القصائد في الشعر العربي  - صفحة 2 Emptyالخميس أكتوبر 09, 2014 12:35 pm


 جادك آلغيث اذا آلغيث همى 

 لسان الدين بن الخطيب


جادك  الغيث  إذا   الغيث     همى        يا   زمان    الوصل      بالأندلس
لم   يكن   وصلك    إلا      حلما        في  الكرى  أو  خلسة     المختلس
إذ  يقود   الدهر   أشتات     المنى        ننقل    الخطو    على    ماترسم
زمرا     بين     فُرادى       وثنا        مثلما   يدعو   الحجيج      الموسم
والحيا  قد  جلل   الروض     سنا        فثغور    الزهر     فيه       تبسم
وروى النعمان  عن  ماء    السماء        كيف  يروي   مالكٌ   عن     أنس
فكساه    الحسن    ثوباً      مُعلماً        يزد  َ  هي  منه   بأبهى     ملبس
***
في  ليال  ٍ  كتمت   سر     الهوى        بالدجى   لولا   شموس      الغُرر
مال  نجم  الكأس   فيها     وهوى        مستقيم    السير    سعد     الأثر
وطرٌ  مافيه  من  عيب  ٍ     سوى        أنه     مرَّ     كلمح        البصر
حين  لذّ  النوم   شيئاً   أو     كما        هجم   الصبح   هجوم      الحرس
غارت   الشهب   بنا   أو   ربما        أثرت   فينا    عيون      النرجس
***
أيٌّ   شئ   لامرئ   قد      خلصا        فيكون  الروض   قد   مكن     فيه
تنهب   الأزهار   فيه      الفُرصا        أمِنت    من     مكره       ماتتقيه
فاذا   الماء    تناجى      والحصا        وخلا   كل    ٌّ    خليل      بأخيه
تُبصر    الورد    غيوراً    بَرما        يكتسي  من  غيظه   ما     يكتسى
وترى    الآس     لبِيبا       فهما        يسرق   السمع    بأذني      فرس
***
يا أهَيلَ الحي  من  وادي    الغضا        وبقلبي     مسكنٌ     أنتم      به
ضاق عن وجدي بكم رحب الفضا        لا   أبالي   شرقه   من      غربه
فأعيدوا  عهد  أنس   قد     مضى        تعتقوا    عبدكم     من       كربه
واتقوا  الله   ،   وأحيوا     مغرما        يتلاشى     نفساً     في       نفس
حبس    القلب    عليكم       كرما        أفترضون    َ    عفاء      الحُبُس
***
وبقلبي     منكم     مقترب        ٌ        بأحاديث    المنى    وهو      بعيد
قمر    أطلع     منه       المغرب        شقوة  المضني  به   وهو     سعيد
قد  تساوى   محسنٌ   أو     مذنبٌ        في   هواه   بين   وعدٍ     ووعيد
أحور   المقلة    معسول      اللمى        جال  في  النَّفْس   مجالَ     النَّفَس
سدد  السهم  فأصمى   إذ     رمى        بفؤادي       نبله        المفترس
***
إن   يكن   جار   وخاب     الأمل        ففؤاد   الصَّبِّ   بالشوق      يذوب
فهو     للنفس     حبيب       اول        ليس  في  الحب  لمحبوب    ذنوب
أمره        معتمل           ممتثل        في  ضلوع   قد   براها     وقلوب
حكم    اللحظ     به       فاحتكما        لم  يراقب  في  ضعاف     الأنفس
ينصف   المظلوم   ممن      ظلما        ويجازي   البَرَّ   منها      والمُسِي
***
ما   لقلبي   كلما    هبت      صبا        عاده  عيدٌ   من   الشوق     جديد
جلب     الهم     له       والوصبا        فهو  للأشجان  في   جهدٍ     جهيد
كان   في   اللوح    له      مكتتبا        قوله   :   إن    عذابي      لشديد
لاعجٌ  في  أضلعي   قد     أضرما        فهي   نارٌ   في   الهشيم     اليبس
لم  يدع  في   مهجتي   إلا     ذِما        كبقاء    الصبح    بعد       الغلس
***
سلمي  يا  نفس  في  حكم    القضا        واعمري  الوقت  برجعي    ومتاب
ودعي  ذكر   زمان   قد   مضى        بين  عُتبى  قد   تقضت   وعتاب
واصرفي القول الى مولى   الرضى        ملهم  التوفيق   في   أم     الكتاب
الكريم      المنتهي      والمنتمي        أسد   السرج    وبدر      المجلس
ينزل    النصر    عليه       مثلما        ينزل    الوحي    روح    القُدس
مصطفى  الله   سَمِيٌّ     المصطفى        الغني   بالله    عن    كل    أحد
من   إذا   ماعَقد   العهد      وفى        وإذا   ما   فتح   الخطب      عقد
من  بني  قيس  بن  سعد     وكفى        حيث بيت  النصر  مرفوع    العَمَد
حيث بيت النصر  محمًّي    الحمى        وجَنى   الفضل   زكي     المغرس
والهوى    ظل    ظليلٌ       خيما        والندى   هبَّ    الى      المغترس
***
هاكها   ياسِبطَ   أنصار      العُلى        والذي   إن   عثر   الدهر     أقال
غادةً    ألبسها    الحسن       مُلا        تبهر    العين    جلاءً      وصقال
عارضت  لفظاً   ومعنى     وحلى        قول  من   أنطقه   الحب     فقال:
هل درى ظبي الحمى أن قد   حمى        قلب   صب   حَلَّه   عن     مكنس
فهو   في   حر   وخفقٍ      مثلما        لعبت    ريح    الصبا      بالقبس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Bassel-a
صديق فيروزي
صديق فيروزي
Bassel-a


الجنس : ذكر
المشاركات : 665
العـمر : 33
الإقامة : سوريا
العـمل : طالب علم
المزاج : رواق
السٌّمعَة : 6
التسجيل : 26/02/2007

من روائع القصائد في الشعر العربي  - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: أضحى التنائي بديلا عن تدانينا - ابن زيدون   من روائع القصائد في الشعر العربي  - صفحة 2 Emptyالخميس أكتوبر 09, 2014 12:39 pm


أضحى التنائي بديلا عن تدانينا 

ابن زيدون


أضْحَى  التّنائي   بَديلاً   مِنْ     تَدانِينَا،"        "وَنَابَ   عَنْ   طيبِ    لُقْيانَا      تجافينَا
ألاّ  وَقَد  حانَ  صُبحُ  البَينِ،     صَبّحَنا"        "حَيْنٌ،    فَقَامَ    بِنَا    للحَيْنِ     نَاعيِنَا
مَنْ    مبلغُ    الملبسِينا،      بانتزاحِهمُ،"        "حُزْناً،  معَ  الدهرِ   لا   يبلى     ويُبْلينَا
غِيظَ العِدا  مِنْ  تَساقِينا  الهوَى    فدعَوْا"        "بِأنْ   نَغَصَّ،    فَقالَ    الدّهرًُ      آمينَا
فَانحَلّ   ما   كانَ    مَعقُوداً    بأَنْفُسِنَا؛"        "وَانْبَتّ   ما   كانَ   مَوْصُولاً      بأيْدِينَا
وَقَدْ   نَكُونُ،   وَمَا   يُخشَى      تَفَرّقُنا،"        "فاليومَ   نحنُ،   ومَا   يُرْجى      تَلاقينَا
يا ليتَ  شعرِي،  ولم  نُعتِبْ    أعاديَكم،"        "هَلْ  نَالَ  حَظّاً   منَ   العُتبَى   أعادينَا
لم   نعتقدْ   بعدكمْ   إلاّ   الوفاء      لكُمْ"        "رَأياً،    ولَمْ     نَتَقلّدْ     غَيرَهُ     دِينَا
ما  حقّنا  أن  تُقِرّوا  عينَ  ذي     حَسَدٍ"        "بِنا،  ولا   أن   تَسُرّوا   كاشِحاً     فِينَا
كُنّا  نرَى  اليَأسَ   تُسْلِينا     عَوَارِضُه،"        "وَقَدْ    يَئِسْنَا    فَمَا    لليأسِ     يُغْرِينَا
بِنْتُم   وَبِنّا،    فَما    ابتَلّتْ      جَوَانِحُنَا"        "شَوْقاً    إلَيكُمْ،    وَلا    جَفّتْ      مآقِينَا
نَكادُ،    حِينَ    تُنَاجِيكُمْ       ضَمائرُنا،"        "يَقضي   علَينا   الأسَى   لَوْلا     تأسّينَا
حَالَتْ     لِفقدِكُمُ      أيّامُنا،      فغَدَتْ"        "سُوداً،   وكانتْ   بكُمْ   بِيضاً      لَيَالِينَا
إذْ  جانِبُ  العَيشِ  طَلْقٌ   من     تألُّفِنا؛"        "وَمَرْبَعُ  اللّهْوِ   صَافٍ   مِنْ     تَصَافِينَا
وَإذْ   هَصَرْنَا   فُنُونَ   الوَصْلِ     دانية"        "   ًقِطَافُها،   فَجَنَيْنَا   مِنْهُ    ما      شِينَا
ليُسقَ   عَهدُكُمُ   عَهدُ   السّرُورِ      فَما"        "كُنْتُمْ     لأروَاحِنَ‍ا      إلاّ        رَياحينَ‍ا
لا   تَحْسَبُوا    نَأيَكُمْ    عَنّا      يغيّرُنا؛"        "أنْ   طالَما   غَيّرَ    النّأيُ    المُحِبّينَا!
وَاللهِ    مَا    طَلَبَتْ    أهْواؤنَا       بَدَلاً"        "مِنْكُمْ،  وَلا   انصرَفتْ   عنكمْ     أمانينَا
يا سارِيَ البَرْقِ غادِ القصرَ  وَاسقِ  به"        "مَن كانَ صِرْف  الهَوى  وَالوُدَّ    يَسقينَا
وَاسألْ   هُنالِكَ:   هَلْ   عَنّى     تَذكُّرُنا"        "إلفاً،      تذكُّرُهُ      أمسَى        يعنّينَا؟
وَيَا    نسيمَ    الصَّبَا     بلّغْ     تحيّتَنَا"        "مَنْ  لَوْ  على  البُعْدِ  حَيّا  كان    يحيِينا
فهلْ  أرى  الدّهرَ  يقضينا  مساعفَة     ً"        "مِنْهُ،   وإنْ   لم   يكُنْ   غبّاً     تقاضِينَا
رَبيبُ    مُلكٍ،    كَأنّ     اللَّهَ     أنْشَأهُ"        "مِسكاً،   وَقَدّرَ   إنشاءَ   الوَرَى     طِينَا
أوْ   صَاغَهُ   وَرِقاً   مَحْضاً،     وَتَوجهُ"        "مِنْ   نَاصِعِ   التّبرِ   إبْداعاً     وتَحسِينَا
إذَا     تَأوّدَ     آدَتْهُ،     رَفاهِيّة       ً،"        "تُومُ   العُقُودِ،   وَأدمتَهُ    البُرَى      لِينَا
كانتْ  لَهُ  الشّمسُ  ظئراً   في     أكِلّته،"        "بَلْ   ما   تَجَلّى    لها    إلاّ      أحايِينَا
كأنّما   أثبتَتْ،   في   صَحنِ     وجنتِهِ،"        "زُهْرُ    الكَوَاكِبِ    تَعوِيذاً       وَتَزَيِينَا
ما  ضَرّ  أنْ  لمْ  نَكُنْ  أكفاءه     شرَفاً،"        "وَفي  المَوَدّة   ِ   كافٍ   مِنْ     تَكَافِينَا؟
يا  رَوْضَة  ً  طالَما   أجْنَتْ     لَوَاحِظَنَا"        "وَرْداً،  جَلاهُ  الصِّبا  غضّاً،   وَنَسْرِينَا
ويَا    حياة    ً    تملّيْنَا،      بزهرَتِهَا،"        "مُنى   ً    ضروبَاً،    ولذّاتٍ      أفانينَا
ويَا  نعِيماً  خطرْنَا،   مِنْ     غَضارَتِهِ،"        "في وَشْيِ  نُعْمَى  ،  سحَبنا  ذَيلَه    حينَا
لَسنا   نُسَمّيكِ   إجْلالاً    وَتَكْرِمَة      ً؛"        "وَقَدْرُكِ   المُعْتَلي   عَنْ   ذاك      يُغْنِينَا
إذا انفرَدَتِ وما شُورِكتِ  في  صِفَة    ٍ،"        "فحسبُنا   الوَصْفُ    إيضَاحاً    وتبْيينَا
يا   جنّة   َ   الخلدِ   أُبدِنْنا،     بسدرَتِها"        "والكوثرِ   العذبِ،    زقّوماً    وغسلينَا
كأنّنَا   لم   نبِتْ،    والوصلُ      ثالثُنَا،"        "وَالسّعدُ  قَدْ  غَضَّ  من  أجفانِ    وَاشينَا
إنْ كان قد  عزّ  في  الدّنيا  اللّقاءُ    بكمْ"        "في   مَوْقِفِ   الحَشرِ   نَلقاكُمْ     وَتَلْقُونَا
سِرّانِ  في  خاطِرِ   الظّلماءِ     يَكتُمُنا،"        "حتى   يكادَ   لسانُ   الصّبحِ      يفشينَا
لا غَرْوَ في أنْ ذكرْنا الحزْنَ حينَ نهتْ"        "عنهُ  النُّهَى  ،  وَتركْنا  الصّبْرَ    ناسِينَا
إنّا قرَأنا الأسَى ، يوْمَ  النّوى  ،  سُورَاً"        "مَكتوبَة   ً،   وَأخَذْنَا    الصّبرَ      تَلْقِينَا
أمّا    هواكِ،    فلمْ    نعدِلْ       بمَنْهَلِهِ"        "شُرْباً   وَإنْ   كانَ   يُرْوِينَا      فيُظمِينَا
لمْ  نَجْفُ   أفقَ   جمالٍ   أنتِ     كوكبُهُ"        "سالِينَ   عنهُ،   وَلم    نهجُرْهُ      قالِينَا
وَلا   اخْتِياراً   تَجَنّبْناهُ   عَنْ      كَثَبٍ،"        "لكنْ   عَدَتْنَا،   على   كُرْهٍ،      عَوَادِينَا
نأسَى  عَليكِ  إذا  حُثّتْ،  مُشَعْشَعَة     ً،"        "فِينا     الشَّمُولُ،     وغنَّانَا        مُغنّينَا
لا  أكْؤسُ  الرّاحِ  تُبدي  من     شمائِلِنَا"        "سِيّما   ارْتياحٍ،   وَلا   الأوْتارُ   تُلْهِينَا
دومي على العهدِ، ما دُمنا، مُحافِظة    ً،"        "فالحرُّ  مَنْ   دانَ   إنْصافاً   كما     دينَا
فَما   استعضْنا   خَليلاً   منكِ     يحبسُنا"        "وَلا   استفدْنا    حبِيباً    عنكِ      يثنينَا
وَلَوْ  صبَا  نحوَنَا،  من  عُلوِ     مطلعه،"        "بدرُ  الدُّجى  لم  يكنْ  حاشاكِ    يصبِينَا
أبْكي  وَفاءً،  وَإنْ  لم  تَبْذُلي  صِلَة     ً،"        "فَالطّيفُ    يُقْنِعُنَا،    وَالذّكرُ       يَكفِينَا
وَفي  الجَوَابِ  مَتَاعٌ،  إنْ  شَفَعتِ     بهِ"        "بيضَ  الأيادي،  التي  ما  زِلتِ    تُولينَا
لكِ    منّا    سَلامُ    اللَّهِ    ما      بَقِيَتْ"        "صَبَابَة    ٌ    بِكِ    نُخْفِيهَا،      فَتَخْفِينَا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Bassel-a
صديق فيروزي
صديق فيروزي
Bassel-a


الجنس : ذكر
المشاركات : 665
العـمر : 33
الإقامة : سوريا
العـمل : طالب علم
المزاج : رواق
السٌّمعَة : 6
التسجيل : 26/02/2007

من روائع القصائد في الشعر العربي  - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: تَذَكَّرتُ لَيلى وَالسِنينَ الخَوالِيا   من روائع القصائد في الشعر العربي  - صفحة 2 Emptyالسبت أكتوبر 18, 2014 3:05 pm

قيس بن الملوح 
تَذَكَّرتُ    لَيلى    وَالسِنينَ     الخَوالِيا        وَأَيّامَ  لا  نَخشى   عَلى   اللَهوِ   ناهِيا
بِثَمدَينِ  لاحَت  نارَ   لَيلى     وَصَحبَتي        بِذاتِ  الغَضا  تَزجي  المَطِيَّ    النَواجِيا
فَقالَ   بَصيرُ   القَومِ   أَلمَحتُ     كَوكَباً        بَدا   في   سَوادِ   اللَيلِ   فَرداً     يَمانِيا
فَقُلتُ   لَهُ   بَل   نارَ    لَيلى    تَوَقَّدَت        بِعَليا   تَسامى    ضَوؤُها    فَبَدا      لِيا
فَلَيتَ  رِكابَ  القَومِ  لَم  تَقطَعِ     الغَضا        وَلَيتَ  الغَضى  ماشى  الرِكابَ     لَيالِيا
فَقُلتُ  وَلَم   أَملِك   لِعَمروِ   بنِ   مالِكٍ        أَحتَفٌ   بِذاتِ    الرَقمَتَينِ    بَدا      لِيا
تَبَدَّلتِ   مِن   جَدواكِ   يا   أُمَّ      مالِكٍ        وَساوِسَ    هَمٍّ    يَحتَضِرنَ      وِسادِيا
فَإِنَّ   الَّذي   أَمَّلتَ   مِن    أُمِّ      مالِكٍ        أَشابَ     قَذالي     وَاِستَهامَ       فُؤادِيا
فَلَيتَكُمُ      لَم      تَعرِفوني      وَلَيتَكُم        تَخَلَّيتُ   عَنكُم   لا   عَلَيَّ   وَلا      لِيا
خَليلَيَّ    إِن    بانوا    بِلَيلى       فَقَرِّبا        لِيَ  النَعشَ   وَالأَكفانَ   وَاِستَغفِرا   لِيا
وَخُطّا   بِأَطرافِ   الأَسِنَّةِ    مَضجَعي        وَرُدّوا   عَلى   عَينَيَّ   فَضلَ     رِدائِيا
وَلا   تَحسِداني   بارَكَ    اللَهُ      فيكُما        مِنَ الأَرضِ ذاتِ العَرضِ أَن توسِعا لِيا
فَيَومانِ   يَومٌ   في    الأَنيسِ      مُرَنَّقٌ        وَيَومَ   أُباري    الرائِحاتِ    الجَوارِيا
إِذا    نَحنُ    أَدلَجنا    وَأَنتَ      أَمامَنا        كَفى     لِمَطايانا     بِريحِكِ       هادِيا
أَعِدَّ     اللَيالي     لَيلَةً     بَعدَ       لَيلَةٍ        وَقَد  عِشتُ   دَهراً   لا   أُعِدَّ     اللَيالِيا
إِذا  ما  طَواكِ  الدَهرُ   يا   أُمَّ     مالِكٍ        فَشَأنُ    المَنايا    القاضِياتِ      وَشانِيا
رُوَيداً  لِئَلّا   يَركَبَ   الحُبُّ     وَالهَوى        عِظامَكَ    حَتّى    يَنطَلِقنَ       عَوارِيا
وَيَأخُذَكَ  الوَسواسُ  مِن  لاعِجِ  الهَوى        وَتَخرَسُ   حَتّى   لا   تُجيبُ     المُنادِيا
خَليلَيَّ  إِن   دارَت   عَلى   أُمِّ     مالِكٍ        صَروفُ   اللَيالي   فَاِبغِيا   لِيَ   ناعِيا
وَلا    تَترِكاني    لا    لِخَيرٍ    مُعَجَّلٍ        وَلا      لِبَقاءٍ       تَطلُبانِ         بَقائِيا
خَليلَيَّ   لَيلى    قُرَّةُ    العَينِ      فَاِطلُبا        إِلى   قُرَّةِ   العَينَينِ    تَشفى      سَقامِيا
خَليلَيَّ   لا   وَاللَهِ   لا    أَملِكُ      البُكا        إِذا   عَلَمٌ   مِن   آلِ   لَيلى   بَدا      لِيا
خَليلَيَّ   لا   وَاللَهِ   لا    أَملِكُ      الَّذي        قَضى اللَهُ في لَيلى  وَلا  ما  قَضى    لِيا
قَضاها    لِغَيري    وَاِبتَلاني      بِحُبِّها        فَهَلّا   بِشَيءٍ   غَيرَ    لَيلى      اِبتَلانِيا
خَليلَيَّ    لا    تَستَنكِرا    دائِمَ      البُكا        فَلَيسَ    كَثيراً    أَن     أُديمَ       بُكائِيا
وَكَيفَ وَما في العَينِ مِن مُضمَرِ   الحَشا        تُضَمِّنُهُ    الأَحزانُ     مِنها       مَكاوِيا
فَيا  رَبَّ   سَوِّ   الحُبَّ   بَيني     وَبَينَها        يَكونُ   كِفافا   لا    عَلَيَّ    وَلا      لِيا
وَإِلّا      فَبَغِّضها      إِلَيَّ        وَأَهلَها        تَكُن  نِعمَةً  ذا   العَرشِ   أَهدَيتَها     لِيا
أَرى  الدَهرَ  وَالأَيامَ   تَفنى     وَتَنقَضي        وَحُبُّكِ    لا    يَزدادُ     إِلّا       تَمادِيا
فَيا   رَبِّ   إِن   زادَت   بَقيَّةُ      ذَنبِها        عَلى  أَجرِها  فَاِنقُص  لَها  مِن    كِتابِيا
قَضى  اللَهُ  بِالمَعروفِ   مِنها     لِغَيرِنا        وَبِالشَوقِ  وَالإِبعادِ   مِنها   قَضى     لِيا
فَإِن   يَكُ   فيكُم   بَعلَ   لَيلى      فَإِنَّني        وَذي  العَرشِ  قَد  قَبَّلتُ   لَيلى     ثَمانِيا
إِذا  اِكتَحَلَت  عَيني  بِعَينِكِ   لَم     نَزَل        بِخَيرٍ   وَأَجلَت   غَمرَةً   عَن    فُؤادِيا
وَأَنتِ الَّتي إِن  شِئتِ  نَغَّصتِ    عيشَتي        وَإِن  شِئتِ   بَعدَ   اللَهِ   أَنعَمتِ     بالِيا
وَإِنّي   لَأَستَغشي   وَما    بِيَ      نَعسَةٌ        لَعَلَّ    خَيالاً    مِنكِ    يَلقى       خَيالِيا
وَإِنّي   إِذا   صَلَّيتُ   وَجَّهتُ     نَحوَها        بِوَجهي  وَإِن  كانَ   المُصَلّى     وَرائِيا
وَما    بِيَ    إِشراكٌ    وَلَكِنَّ       حُبَّها        كَعودِ  الشَجى  أَعيا  الطَبيبَ   المُداوِيا
أُحِبُّ  مِنَ  الأَسماءِ  ما  وافَقَ     اِسمُها        وَشابَهَهُ    أَو    كانَ     مِنهُ     مُدانِيا
فَيا  لَيلُ  كَم  مِن   حاجَةٍ   لي     مُهِمَّةٌ        إِذا  جِئتَكُم  يا  لَيلُ  لَم  أَدرِ   ما     هِيا
أَخافُ    إِذا    نَبَّأتُكُم    أَن       تَرِدِّني        فَأَترُكَها    ثِقلاً    عَلَيَّ     كَما       هِيا
أُصَلّي فَما أَدري  إِذا  ما  ذَكَرتُها    اِث        نَتَينِ   صَلَّيتُ   الضُحى    أَم    ثَمانِيا
وَما   جِئتَها   أَبغي   شِفائي      بِنَظرَةٍ        فَأُبصِرُها    إِلّا     اِنصَرَفتُ     بِدائِيا
دَعَوتُ   إِلَهَ   الناسِ   عِشرينَ     حِجَّةً        نَهاري  وَلَيلي   في   الأَنيسِ     وَخالِيا
لِكَي    تُبتَلى    لَيلى    بِمِثلِ       بَليَّتي        فَيُنصِفَني     مِنها      فَتَعلَمُ        حالِيا
فَلَم  يَستَجِب  لي  مِن   هَواها   بِدَعوَةٍ        وَما  زادَ  بُغضي   اليَومَ   إِلّا     تَمادِيا
وَتَذنُبُ    لَيلى    ثُمَّ    تَزعَمُ       أَنَّني        أَسَأتُ وَلا يَخفى  عَلى  الناسِ  ما    بِيا
وَتُعرِضُ  لَيلى   عَن   كَلامي     كَأَنَّني        قَتَلتُ      لِلَيلى      إِخوَةً        وَمَوالِيا
يَقولُ   أُناسٌ   عَلَّ    مَجنونَ      عامِرٍ        يَرومُ   سَلوّاً   قُلتُ    أَنّى    بِهِ      لِيا
بِيَ    اليَومَ    داءٌ    لِلهِيامِ      أَصابَني        وَما    مِثلُهُ    داءً    أَصابَ      سَوائِيا
فَإِن   تَمنَعوا   لَيلى   وَحُسنَ     حَديثِها        فَلَم   تَمنَعوا   عَنّي    البُكا      وَالقَوافِيا
يُلَوِّمُني      اللوّامُ      فيها        جَهالَةً        فَلَيتَ    الهَوى     بِاللائِمينَ       مَكانِيا
لَوَ أَنَّ الهَوى  في  حُبِّ  لَيلى    أَطاعَني        أَطَعتُ   وَلَكِنَّ   الهَوى   قَد     عَصانِيا
وَلي مِثلُ ما في شِعرِ مَن كانَ ذا   هَوىً        يَبيتُ   جَريحَ   القَلبِ   حَرّانَ   ساهِيا
فَإِن  يَكُ  فيكُم   بَعلَ   لَيلى   فَقُل     لَهُ        تَصَدَّق  بِلَيلى  طَيِّبِ   النَفسِ     راضِيا
فَأَشهَدُ    عِندَ     اللَهِ     أَني     أُحِبُّها        فَهَذا   لَها   عِندي   فَما   عِندَها      لِيا
خَليلَيَّ   إِن    أَغلَوا    بِلَيلى      فَأَغلِيا        عَلَيَّ   وَإِن   أَبقَوا    فَلا    تُبقِيا      لِيا
وَإِن   سَأَلوا   إِحدى    يَدَيَّ    فَأَعطِيا        يَميني   وَإِن   زادوا   فَزيدوا     شِمالِيا
أَمَضروبَةٌ  لَيلى   عَلى   أَن     أَزورُها        وَمُتَخِذٌ   جُرماً    عَلى    أَن      تَرانِيا
ذَكَت نارُ شَوقي في  فُؤادي    فَأَصبَحَت        لَها   وَهَجٌ   مُستَضرَمٌ    في      فُؤادِيا
وَخَبَّرتُماني     أَنَّ     تَيماءَ       مَنزِلٌ        لِلَيلى  إِذا  ما  الصَيفُ  أَلقى    المَراسِيا
فَهَذي شُهورُ الصَيفِ  عَنّا  قَدِ  اِنقَضَت        فَما   لِلنَوى   تَرمي   بِلَيلى     المَرامِيا
إِذا الحُبُّ  أَضناني  دَعوا  لي    طَبيبَهُم        فَيا   عَجَباً   هَذا    الطَبيبَ      المُداوِيا
وَقالوا   بِهِ   داءٌ   قَدَ    اَعيا      دَواؤُهُ        وَقَد   عَلِمَت   نَفسي    مَكانَ      شِفائِيا
وَقَد كُنتُ  أَعلو  الحُبَّ  حيناً  فَلَم  يَزَل        بي  النَقضُ   وَالإِبرامُ   حَتّى     عَلانِيا
لَإِن   ظَعَنَ   الأَحبابُ   يا   أُمَّ   مالِكٍ        لَما  ظَعَنَ  الحُبُّ   الَّذي   في     فُؤادِيا
أَلا   لَيتَنا   كُنّا   جَميعاً   وَلَيتَ      بي        مِنَ   الداءِ   ما   لا   يَعلَمونَ     دَوائِيا
فَما هَبَّتِ الريحُ  الجَنوبُ  مِنَ    اَرضِها        مِنَ   اللَيلِ   إِلّا   بِتُّ   لِلريحِ    حانِيا
وَلا  سُمِّيَت  عِندي   لَها   مِن     سَميَّةٍ        مِنَ  الناسِ   إِلّا   بَلَّ   دَمعي     رِدائِيا
خَليلَيَّ    أَمّا    حُبَّ     لَيلى       فَقاتِلٌ        فَمَن  لي   بِلَيلى   قَبلَ   مَوتِ   عَلانِيا
فَلَو    كانَ    واشٍ    بِاليَمامَةِ      دارُهُ        وَداري بِأَعلى  حَضرَمَوتَ  اِهتَدى  لِيا
وَماذا  لَهُم   لا   أَحسَنَ   اللَهُ     حِفظَهُم        مِنَ  الحَظِّ  في  تَصريمِ  لَيلى     حِبالِيا
وَمِن  أَجلِها   سُمّيتُ   مَجنونَ     عامِرٍ        فِداها   مِنَ   المَكروهِ   نَفسي     وَمالِيا
فَلَو كُنتُ أَعمى أَخبِطُ الأَرضَ    بِالعَصا        أَصَمَّ     فَنادَتني     أَجَبتُ       المُنادِيا
وَأَخرُجُ   مِن   بَينِ   البُيوتِ      لَعَلَّني        أُحَدِّثُ  عَنكِ  النَفسَ   يا   لَيلَ     خالِيا
وَلا  سِرتُ  ميلاً  مِن  دِمَشقَ  وَلا  بَدا        سُهَيلٌ   لِأَهلِ   الشامِ   إِلّا    بَدا    لِيا
وَلا  طَلَعَ   النَجمُ   الَّذي   يُهتَدى     بِهِ        وَلا  البَرقُ   إِلّا   هَيَّجا   ذِكرَها     لِيا
بِنَفسي  وَأَهلي   مَن   لَوَ   أَنّي     أَتَيتُهُ        عَلى  البَحرِ   وَاِستَسقَيتُهُ   ما     سَقانِيا
وَمَن  قَد  عَصَيتُ  الناسَ  فيهِ    جَماعَةً        وَصَرَّمتُ    خِلّاني     بِهِ       وَجَفانِيا
وَمَن   لَو   رَأى   الأَعداءَ   يَكتَنِفونَني        لَهُم    غَرَضاً     يَرمونَني       لَرَمانِيا
وَلَم  يُنسِني  لَيلى   اِفتِقارٌ   وَلا   غِنى        وَلا  تَوبَةٌ  حَتّى   اِحتَضَنتُ   السَوارِيا
وَلا   نِسوَةٌ   صَبَّغنَ    كَبداءَ      جَلعَداً        لِتُشبِهَ    لَيلى    ثُمَّ    عَرَّضنَها       لِيا
حَلَفتُ   لَإِن    لاقَيتُ    لَيلى      بِخَلوَةٍ        أَطوفُ   بِبَيتِ   اللَهِ   رَجلانَ      حافِيا
شَكَرتُ   لِرَبّي   إِذ    رَأَيتُكِ      نَظرَةً        نَظَرتُ  بِها  لا   شَكَّ   تَشفي     هُيامِيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
Yara




الجنس : انثى
المشاركات : 307
العـمر : 30
الإقامة : سوريا
العـمل : لا
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 13/07/2010

من روائع القصائد في الشعر العربي  - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: لامية العجم - للطغرائي   من روائع القصائد في الشعر العربي  - صفحة 2 Emptyالخميس نوفمبر 01, 2018 8:31 am


لامية العجم هي قصيدة شهيرة للطغرائي المتوفى 514 هـ وهو العميد مؤيّد الدين، أبو إسماعيل الحسين بن علي بن محمد
بن عبد الصمد الدؤلي الكناني نسبا الأصبهاني مولدا[1] وقد حاكى بها قصيدة لامية العرب للشنفرى الأزدي.
وكان قد عملها ببغداد، في سنة 505 هـ، يصف حاله ويشكو زمانه، أولها:

أعلل النفس بالآمال أرقبها --- ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل
أصــــــــــــــــــــــالةُ الرأي صانتني عن الخطلِ --- وحليةُ الفضـــــــــــــــــــلِ زانتني لدى العَطَلِ
مجدي أخيراً ومجدي أولاً شَـــــــــــــــــــــــرعٌ --- والشمسُ رَأدَ الضحى كالشمس في الطفـلِ
فيم الإقامةُ بالزوراءِ لا سَـــــــــــــــــــــــــكنِي --- بها لا ناقــــــــــــــــــــــــــتي فيها ولا جملي
ناءٍ عن الأهلِ صِـــــــــــفر الكف مُنفـــــــــــــردٌ --- كالســــــــــــــــــــــيفِ عُرِّي مَتناه عن الخلل
فلا صـــــــــــــــــــــــديقَ إليه مشتكى حَزَني --- ولا أنيسَ إليه مُنتهى جــــــــــــــــــــــــــذلي
طــــــــــــــــــــــال اغترابي حتى حَنَّ راحلتي --- وَرَحْلُها وَقَرَا العَسَّـــــــــــــــــــــــــــــالةَ الذُّبُلِ
وضج من لغبٍ نضـــــــــــــــــــــــــوى وعج لما --- ألقى ركابي ، ولج الركــــــــــــــب في عَذلي
أريدُ بســـــــــطـــــــــةَ كفٍ أســـــــــتعين به --- على قــــضــــاء حـــقـــوقٍ للعـــلى قِــبَــلــي
والدهــــــــر يعكــــــــــــــــس آمالي ويُقنعني --- من الغــــــنيمة بعد الكـــــــــــــدِّ بالقــــفــــلِ
وذي شِطاطٍ كصـــــــــــــــــــــدر الرمحِ معتقل --- بمثله غيرُ هـــــــــــــــــــــــــــــــــيَّابٍ ولا وكلِ
حلو الفُـــكـــــاهـــــةِ مرُّ الجـــــدِّ قد مــزجــت --- بشــــــــــــــــــــــــــــدةِ البأسِ منه رقَّةُ الغَزَلِ
طردتُ ســـــــــــــــــــرح الكرى عن ورد مُقْلتِه --- والليل أغرى ســــــــــــــــــــوام النوم بالمقلِ
والركب ميل على الأكـــــــــــــــــوار من طربٍ --- صــــــــــــاح ، وآخـــــــــر من خمر الكرى ثملِ
فقلتُ : أدعــــــــــــــــــــــوك للجلَّى لتنصرني --- وأنت تخذلني في الحــــــــــــــــــــادث الجللِ
تنامُ عيني وعين النجم ســــــــــــــــــــــاهرةٌ --- وتســـــــــــــــــــــــتحيل وصبغ الليل لم يحُلِ
فــــهــــل تـــعــــيــنُ على غــيٍ هــمــتُ بــه --- والغي يزجــــــــــــــــــــــــر أحياناً عن الفشلِ
إني أريدُ طـــــــــــــــــروقَ الحي من إضــــــمٍ --- وقد حــــمــــاهُ رمـــــــــاةٌ من بني ثُــعــــــــلِ
يحـــمون بالبيــض والســـــــــمـــــر الِّلدان به --- ســــــــــــــــــــودُ الغدائرِ حمرُ الحلي والحللِ
فســـــــــر بنا في ذِمام الليل معتسِـــــــــفـاً --- فنفخةُ الطيبِ تهـــــــــــــــــــــدينا إلى الحللِ
فالحبُّ حيث العدا والأســــــــــدُ رابضــــــــــةٌ --- حول الكِناس لها غـــــابٌ من الأســـــــــــــــلِ
تؤم ناشــــــــــــــــــــــــــئة بالجزم قد سُقيت --- نِصــــــــــــــــالها بمياه الغُــنــْـج والكَـــحَـــــلِ
قد زاد طــــــــيبُ أحاديثِ الكــــــــــــــــرام بها --- مابالكــــــــــرائم من جــــــــــــــــبن ومن بخلِ
تبيتُ نار الهــــــــــــــــــــــــوى منهن في كبدِ --- حــــــــــرَّى ونار القـــــــرى منهم على القُللِ
يَقْتُلْنَ أنضـــــــــــــــــــــــــاءَ حُبِّ لا حِراك بهم --- وينحـــــــــــــــــرون كِـــــــــــرام الخيل والإبلِ
يُشفى لديغُ العـــــــــــــــــــــوالي في بيُوتِهمُ --- بِنَهلةٍ من غـــــدير الخــمــــر والعـــســــــــــلِ
لعـــل إلــمــــامـــةً بالجــــــــــزع ثــانــيــــــــةٌ --- يدِبُّ منها نســــــــــــــــــــيمُ البُرْءِ في عللي
لا أكـــــــــــــــــــرهُ الطعنة النجلاء قد شفِعت --- برشــــــــــــــــــــــــقةٍ من نبال الأعين النُّجلِ
ولا أهــــــاب الصـــــفــــاح البيض تُســــعدني --- باللمح من خلل الأســــــــــــــــــــــتار والكللِ
حبُّ الســـــــــــــــــــــــلامةِ يثني هم صاحبهِ--- عن المعالي ويغري المرء بالكســـــــــــــــــلِ
فإن جــــنــــحــــتَ إليه فـــاتـــخـــذ نــفــقـــاً--- في الأرض أو ســــلماً في الجـــــــــوِّ فاعتزلِ
ودع غمار العُــــــلا للمقــــــــــــــــدمين عـلى--- ركــــــــــوبــــهــا واقـــتــنــعْ مــنــهـــن بالبللِ
يرضى الذليلُ بخفض العيشِ مســـــــــــــكنهُ--- والعِـــــــــــــــزُّ عند رســــــــــيم الأينق الذّلُلِ
فادرأ بها في نحــــــــور البيد جــــــــــــــــافِلةً--- معارضــــــــــــــــــــــــات مثاني اللُّجم بالجدلِ
إن العـــــــــلا حــــــدثتني وهي صــــــــــادقةٌ--- فيما تُحـــــــــــــــــــــــــدثُ أن العز في النقلِ
لو أن في شـــــــــــــــــرف المأوى بلوغَ منىً--- لم تبرح الشـــمـــسُ يومــــاً دارة الحــمــــــلِ
أهبتُ بالحظِ لو ناديتُ مســــــــــــــــــــــــتمعاً--- والحظُ عني بالجــــهــــالِ في شُـــــــــــــــغلِ
لعله إن بدا فضـــــــــلي ونَقْصــــــــــــــــــــهمُ --- لِعــــيــــنـــه نـــــام عـــــنــــهـــــم أو تنبه لي
أعــــــللُ النــفــس بالآمــــال أرقــــــــــــــبــها --- ما أضــــــــيق العــيــش لولا فُســـحــة الأمل
لم أرتضِ العـــيـــشَ والأيــــام مــقــبــلـــــــــةٌ --- فكيف أرضــــــــــــــــــى وقد ولت على عجلِ
غالى بنفســــــــــــــــــــــــي عِرْفاني بقينتها --- فصــــــــــــــــــــــنتها عن رخيص القدْرِ مبتذَلِ
وعادة الســـــــــــــــــــــيف أن يزهى بجوهرهِ --- وليس يعــــمــــلُ إلا فــــي يديْ بـــطــــــــــلِ
ماكــــــــنتُ أوثرُ أن يمتد بي زمـــــــــــــــــني --- حتى أرى دولة الأوغاد والســــــــــــــــــــــفلِ
تــقــدمـــتـــنــي أناسٌ كان شــــــــــــــوطُهمُ --- وراءَ خطوي لو أمشــــــــــــــــــــي على مهلِ
هذاء جــــــــــــــــزاء امرىءٍ أقرانهُ درجـــــــــوا--- من قبلهِ فتمنى فســـــــــــــــــحةَ الأجَــــــلِ
فإن عـــــــــــــــــــــــلاني من دوني فلا عَجبٌ --- لي أســــــوةٌ بانحطــــــاط الشمسِ عن زُحلِ
فاصــــــــــــــــــــــــبر لها غير محتالٍ ولا ضَجِرِ --- في حــــــــــادث الدهـــر ما يُغني عن الحِـيلِ
أعـــــــــدى عــــــــدوك أدنى من وثِقــــــــــتَ به --- فحاذر الناس واصـــــــحــــــــــبهم على دخلِ
فإنما رُجــــــــــــــــل الدنيا وواحـــــــــــــــدها --- من لايعـــــــــــولُ في الدنيا على رجـــــــــــلِ
وحُســـــــــــــــــــــــــــــن ظنك بالأيام معجزَةٌ --- فَظنَّ شــــــــــــــــــــــراً وكن منها على وجَلِ
غاض الوفــــــــــاءُ وفاض الغـــــــــدر وانفرجت --- مســــــــــــــــــــافة الخُلفِ بين القوْل والعملِ
وشـــــــــــــــــــــان صدقكَ عند الناس كذبهم --- وهلْ يُطـــــــــابق مِعْــــــــــــــــــــــوجٌ بمعتدلِ
إن كان ينجـــــــــــــــــع شــــــيءٌ في ثباتهمُ --- على العهود فســــبق الســـــــــــــيف للعذلِ
يا وراداً سُــــــــــــــــــــــــــــؤر عيش كلُّه كدرٌ --- أنفـــقــــت صــــفـــوك في أيامـــــــــــك الأول
فيم اقتحــــامك لجَّ البحـــــــــــــــــــــــر تركبهُ --- وأنت تكـــــفــــــيك مــــنـــهُ مــــصـة الوشـلِ
مُلكُ القـــنـــاعــــةِ لا يُخــــشـــــــى عليه ولا --- يُحتاجُ فيه إلى الأنصــــــــــــــــــــــــار والخَولِ
ترجــــــــــــــــــــــــــــــو البقـاء بدارٍ لاثبات بها --- فهل ســـــــمعــــت بـــظـــلٍ غـــير منتـقــــلِ
ويا خبيراً على الإســـــــــــــــــــــــــرار مطلعاً --- اصــــــمـتْ ففي الصــمــــت منجاةٌ من الزلل
قد رشـــــحــــــوك لأمــــــــرٍ إن فطـٍــــــنتَ له --- فاربأ بنفســــــــــــــــــــك أن ترعى مع الهملِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Yara




الجنس : انثى
المشاركات : 307
العـمر : 30
الإقامة : سوريا
العـمل : لا
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 13/07/2010

من روائع القصائد في الشعر العربي  - صفحة 2 Empty
مُساهمةموضوع: لامية العرب - للشنفرى   من روائع القصائد في الشعر العربي  - صفحة 2 Emptyالخميس نوفمبر 01, 2018 8:41 am

أقيموا بني أمي، صدورَ مَطِيكم --- فإني، إلى قومٍ سِواكم لأميلُ!
فقد حمت الحاجاتُ، والليلُ مقمرٌ --- وشُدت، لِطياتٍ، مطايا وأرحُلُ؛
وفي الأرض مَنْأيً للكريم عن الأذى --- وفيها، لمن خاف القِلى، مُتعزَّلُ
لَعَمْرُكَ ما بالأرض ضيقٌ على أمرئٍ --- سَرَى راغباً أو راهباً، وهو يعقلُ
ولي، دونكم، أهلونَ: سِيْدٌ عَمَلَّسٌ --- وأرقطُ زُهلول وَعَرفاءُ جيألُ
هم الأهلُ. لا مستودعُ السرِّ ذائعٌ --- لديهم، ولا الجاني بما جَرَّ، يُخْذَلُ
وكلٌّ أبيٌّ، باسلٌ. غير أنني --- إذا عرضت أولى الطرائدِ أبسلُ
وإن مدتْ الأيدي إلى الزاد لم أكن --- بأعجلهم، إذ أجْشَعُ القومِ أعجل
وماذاك إلا بَسْطـَةٌ عن تفضلٍ --- عَلَيهِم، وكان الأفضلَ المتفضِّلُ
وإني كفاني فَقْدُ من ليس جازياً --- بِحُسنى، ولا في قـربه مُتَعَلَّلُ
ثلاثةُ أصحابٍ: فؤادٌ مشيعٌ، --- وأبيضُ إصليتٌ، وصفراءُ عيطلُ
هَتوفٌ، من المُلْسِ المُتُونِ، يزينها --- رصائعُ قد نيطت إليها، ومِحْمَلُ
إذا زلّ عنها السهمُ، حَنَّتْ كأنها --- مُرَزَّأةٌ، ثكلى، ترِنُ وتُعْوِلُ
ولستُ بمهيافِ، يُعَشِّى سَوامهُ --- مُجَدَعَةً سُقبانها، وهي بُهَّلُ
ولا جبأ أكهى مُرِبِّ بعرسـِهِ --- يُطالعها في شأنه كيف يفعـلُ
ولا خَرِقٍ هَيْقٍ، كأن فُؤَادهُ --- يَظَلُّ به الكَّاءُ يعلو ويَسْفُلُ
ولا خالفِ داريَّةٍ، مُتغَزِّلٍ، --- يروحُ ويغدو، داهناً، يتكحلُ
ولستُ بِعَلٍّ شَرُّهُ دُونَ خَيرهِ --- ألفَّ، إذا ما رُعَته اهتاجَ، أعزلُ
ولستُ بمحيار الظَّلامِ، إذا انتحت --- هدى الهوجلِ العسيفِ يهماءُ هوجَلُ
إذا الأمعزُ الصَّوَّان لاقى مناسمي --- تطاير منه قادحٌ ومُفَلَّلُ
أُدِيمُ مِطالَ الجوعِ حتى أُمِيتهُ، --- وأضربُ عنه الذِّكرَ صفحاً، فأذهَلُ
وأستفُّ تُرب الأرضِ كي لا يرى لهُ --- عَليَّ، من الطَّوْلِ، أمرُؤ مُتطوِّلُ
ولولا اجتناب الذأم لم يُلْفَ مَشربٌ --- يُعاش به، إلا لديِّ، ومأكلُ
ولكنَّ نفساً مُرةً لا تقيمُ بي --- على الضيم، إلا ريثما أتحولُ
وأطوِي على الخُمص الحوايا كما انطوتْ --- خُيـُوطَةُ ماريّ تُغارُ وتفتلُ
وأغدو على القوتِ الزهيدِ كما غدا --- أزلُّ تهاداه التَّنائِفُ، أطحلُ
غدا طَاوياً، يعارضُ الرِّيحَ، هافياً --- يخُوتُ بأذناب الشِّعَاب، ويعْسِلُ
فلمَّا لواهُ القُوتُ من حيث أمَّهُ --- دعا؛ فأجابته نظائرُ نُحَّلُ
مُهَلْهَلَةٌ، شِيبُ الوجوهِ كأنها --- قِداحٌ بكفيَّ ياسِرٍ، تتَقَلْقَلُ
أو الخَشْرَمُ المبعوثُ حثحَثَ دَبْرَهُ --- مَحَأبيضُ أرداهُنَّ سَامٍ مُعَسِّلُ
مُهَرَّتَةٌ، فُوهٌ كأن شُدُوقها --- شُقُوقُ العِصِيِّ، كالحاتٌ وَبُسَّلُ
فَضَجَّ، وضَجَّتْ، بِالبَرَاحِ، كأنَّها --- وإياهُ، نوْحٌ فوقَ علياء، ثُكَّلُ
وأغضى وأغضتْ، واتسى واتَّستْ بهِ --- مَرَاميلُ عَزَّاها، وعَزَّتهُ مُرْمِلُ
شَكا وشكَتْ، ثم ارعوى بعدُ وارعوت --- ولَلصَّبرُ، إن لم ينفع الشكوُ أجملُ
وَفَاءَ وفاءتْ بادِراتٍ، وكُلُّها، --- على نَكَظٍ مِمَّا يُكاتِمُ، مُجْمِلُ
وتشربُ أسآرِي القطا الكُدْرُ؛ --- بعدما سرت قرباً، أحناؤها تتصلصلُ
هَمَمْتُ وَهَمَّتْ، وابتدرنا، وأسْدَلَتْ --- وَشَمـَّرَ مِني فَارِطٌ مُتَمَهِّلُ
فَوَلَّيْتُ عنها، وهي تكبو لِعَقْرهِ --- يُباشرُهُ منها ذُقونٌ وحَوْصَلُ
كأن وغاها، حجرتيهِ وحولهُ --- أضاميمُ من سَفْرِ القبائلِ، نُزَّلُ
توافينَ مِن شَتَّى إليهِ، فضَمَّها --- كما ضَمَّ أذواد الأصاريم مَنْهَل
فَعَبَّتْ غشاشاً، ثُمَّ مَرَّتْ كأنها، --- مع الصُّبْحِ، ركبٌ، من أُحَاظة مُجْفِلُ
وآلف وجه الأرض عند افتراشها --- بأهدَأ تُنبيه سَناسِنُ قُحَّلُ
وأعدلُ مَنحوضاً كأن فصُوصَهُ --- كِعَابٌ دحاها لاعبٌ، فهي مُثَّلُ
فإن تبتئس بالشنفرى أم قسطلِ --- لما اغتبطتْ بالشنفرى قبلُ، أطولُ
طَرِيدُ جِناياتٍ تياسرنَ لَحْمَهُ، --- عَقِيرَتـُهُ في أيِّها حُمَّ أولُ
تنامُ إذا ما نام، يقظى عُيـُونُها، --- حِثاثاً إلى مكروههِ تَتَغَلْغَلُ
وإلفُ همومٍ مـا تزال تَعُودهُ --- عِياداً كحمى الرَّبعِ، أوهي أثقلُ
إذا وردتْ أصدرتُها، ثُمَّ إنها --- تثوبُ، فتأتي مِن تُحَيْتُ ومن عَلُ
فإما تريني كابنة الرَّمْلِ، ضاحياً --- على رقةٍ، أحفى، ولا أتنعلُ
فأي لمولى الصبر، أجتابُ بَزَّه --- على مِثل قلب السَّمْع، والحزم أنعلُ
وأُعدمُ أحْياناً، وأُغنى، وإنما --- ينالُ الغِنى ذو البُعْدَةِ المتبَذِّلُ
فلا جَزَعٌ من خِلةٍ مُتكشِّفٌ --- ولا مَرِحٌ تحت الغِنى أتخيلُ
ولا تزدهي الأجهال حِلمي، ولا أُرى --- سؤولاً بأعقاب الأقاويلِ أُنمِلُ
وليلةِ نحسٍ، يصطلي القوس ربها --- وأقطعهُ اللاتي بها يتنبلُ
دعستُ على غطْشٍ وبغشٍ، وصـحبتي --- سُعارٌ، وإرزيزٌ، وَوَجْرٌ، وأفكُلُ
فأيَّمتُ نِسواناً، وأيتمتُ وِلْدَةً --- وعُدْتُ كما أبْدَأتُ، والليل أليَلُ
وأصبح، عني، بالغُميصاءِ، جالساً --- فريقان: مسؤولٌ، وآخرُ يسألُ
فقالوا: لقد هَـرَّتْ بِليلٍ كِلابُنا --- فقلنا: إذِئبٌ عسَّ ؟ أم عسَّ فُرعُلُ
فلمْ تَكُ إلا نبأةٌ، ثم هوَّمَتْ --- فقلنا قطاةٌ رِيعَ، أم ريعَ أجْدَلُ
فإن يَكُ من جنٍّ، لأبرحَ طَارقاً--- وإن يَكُ إنساً، مَاكها الإنسُ تَفعَلُ
ويومٍ من الشِّعرى، يذوبُ لُعابهُ، --- أفاعيه، في رمضـائهِ، تتملْمَلُ
نَصَـبـْتُ له وجهي، ولاكنَّ دُونَهُ --- ولا ستر إلا الأتحميُّ المُرَعْبَلُ
وضافٍ، إذا هبتْ له الريحُ، طيَّرتْ --- لبائدَ عن أعـطافهِ ما ترجَّلُ
بعيدٍ بمسِّ الدِّهنِ والفَلْى عُهْدُهُ --- له عَبَسٌ، عافٍ من الغسْل مُحْوَلُ
وخَرقٍ كظهر الترسِ، قَفْرٍ قطعتهُ --- بِعَامِلتين، ظهرهُ ليس يعملُ
وألحقتُ أولاهُ بأخراه، مُوفياً --- على قُنَّةٍ، أُقعي مِراراً وأمثُلُ
تَرُودُ الأراوي الصحمُ حولي، كأنَّها --- عَذارى عليهنَّ الملاءُ المُذَيَّلُ
ويركُدْنَ بالآصالٍ حولي، كأنني --- مِن العُصْمِ، أدفى ينتحي الكيحَ أعقلُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من روائع القصائد في الشعر العربي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
 مواضيع مماثلة
-
» الشعر العربي القديم
» الصليب المقدّس في الشعر العربي
» شذرات من الآيات الإنجيلية في الشعر العربي
» أم كلثوم فـي الشعر.. كتاب فـي مديح الشعراء لسيدة الغناء العربي
» من روائع قصص الحب

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 000{ القسم الأدبي والشعري }000 :: أصـدقاء القصائد الشعرية-
انتقل الى: