الرئيسيةالبوابةبحـثأرسل مقالس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 لحظات قبل النوم عند الأطفال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AAlshamy



الجنس : انثى
المشاركات : 280
العـمر : 41
الإقامة : HOMS
العـمل : WELL
المزاج : GOOD
السٌّمعَة : 9
التسجيل : 20/03/2011

مُساهمةموضوع: لحظات قبل النوم عند الأطفال    الثلاثاء أبريل 16, 2013 1:39 pm

بين الماضي والحاضر تغيرت عادادات كثيرة بالنسبة للأطفال وخاصة فيما يتعلق اللحظات التي يلجأ بها الطفل إلي الفراش لكي ينام
في الماضي كانت الأمهات أو من يقمن مقامهن، يجلسن مع الأطفال قُبيل النوم ليروين لهم الحكايات استدراجاً للنوم
ولكن هذا الأسلوب القديم قد اندثر تقريبا مع دخول المدنية أو الحضارةووجود مواقع التواصل الأجتماعي ووجود التلفاز الذي تصدر
القيام بهذه المهمة في الوقت الحاضر. فبدلاً من أن ينام الطفل على صوت أمه أو جدته التي تمثل له مصدر الحنان والأمان,
أصبح ينام على صوت التلفاز الذي يعرض له من الرسوم المتحركة، والتي تحمل الكثير منها العنف بصورة صريحة أو رمزية.
وفي الحقيقة أننا بحاجة للعودة لبعض تقاليد الماضي كرواية الحكايات للطفل قبل النوم, فهي ليست وسيلة لاستدراج النوم فقط
بل هي دقائق دافئة يأنس بها الطفل بقرب أمه ويتلقى منها برمجةً إيجابيةً لقواعد خلقية وسلوكية, تنمي فيه السلوك الرفيع والدين
وتزيد من خياله وحبه للاطلاع والقراءة, وتقوي الصلة بينه وبين أمه في وقت كثرت فيه مشاغل الحياة حتى عن أغلى ما نملك.
ومن المعروف أن الأسلوب القصصي هو من أفضل الأساليب التربوية لما يحمله من عنصر التشويق والغرس لمبادئ وخلق نُتوجها
في أبطال القصة, لتُصبح رمزاً يقتدي به, ولتكون الحكاية ذات فائدة وقيمة تربوية بشكل أكبر، يجب أن تكون بعيدة عن كل ما يخيف
الطفل أو يُنبت العنف فيه, وأن تكون منتقاة بحسب عمر الطفل, وتحمل بعض القيم الخلقية الراقية, أو الشخصيات التي يمكن أن نزرع
محبتهم في الطفل عن طريق رواية مواقفهم بصورة ميسرة ومشوقة
ومن الأفضل أن تكون الحكايات متعددة الجوانب، مرة خيالية، وأخرى واقعية، وثالثة من الشخصيات المحببة للطفل لتلائم العصر,
على أن تحمل القصص كلها معان خلقية قيمة يمكن أن يستفيد منها الطفل في حياته المبكرة.
ويُعد اختيارها قُبيل النوم ذا فائدة في برمجة عقل الطفل لكون العقل في ذلك الوقت أكثر تهيئاً لاستقبال ما نريد أن نغرسه
ونعلمه للطفل, فهو في حالة بين اليقظة والنوم, فسيندمج العقل اللاواعي مع ما سمعه، ومع تكرار ما نريد غرسه تصبح
لدى الطفل قيماً سلوكيةً مفضلةً.
ولتكون أحداث الحكاية وصوت الأم آخر ما يستمع إليه الطفل قبل نومه, وذلك مدعاة للأمان والهدوء أثناء النوم.
قد تكون بضع دقائق كافية لكسر الحاجز بين الأم والطفل, فالهدف إشعار الطفل بقيمته وبأهميته للأم. وتلك الرسالة القصيرة
تكفيها دقائق قليلة. وإن كان أثرها يمتد بعيداً في سلوكياته و إشباع بعض احتياجاته النفسية والعاطفية
التي لها أثرها على سنوات الطفل المقبلة وتجعل شخصية الطفل مميزة لأنها تلامس الواقع مباشرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لحظات قبل النوم عند الأطفال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 000{ القسم الأجتماعي والثقافي والصحي }000 :: أصـدقاء الطفل وقواعد تربيته الصحيحة-
انتقل الى: