الرئيسيةالبوابةبحـثأرسل مقالس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الصداقة بين الوالدين والأولاد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Eman Hadad

avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 563
العـمر : 36
الإقامة : Lebanon
العـمل : Good
المزاج : lol
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 02/12/2012

مُساهمةموضوع: الصداقة بين الوالدين والأولاد    الخميس ديسمبر 27, 2012 8:03 pm

ما أجمل الصداقة في حياة كل إنسان فالصداقة علاقة إنسانيه نبيلة و نقيه بناءه و ثرية بالمشاعر الرقيقة و المحبة الخالصة
وكلما مرت الأيام و السنين علي علاقة الصداقة كلما زادت عمقا و آصاله وقوه.
لذلك فان امتن و اقوي الصداقات هي التي تنمو أيام الطفولةفالصداقة في السنوات الأولي من العمر تحكمها البراءة في التعامل التلقائي و الميل الطبيعي لأنها تقوم بسبب الاشتراك في لعبه أو الإحساس بالحرية في التعبير و التعامل أو بسبب القرابة أو الصداقه بين الأسرتين وغالبا ما تدوم و تقوي تلك الصداقة التي تقوم خلال السنوات الأولي من العمر و تصبح هي الصداقات الحقيقية التي يكبر بها الشخص لذلك فمن المهم أن يحرص الآباء علي أن يتيحوا الفرصة لكي يعقد أبناءهم الصداقات الجميلة مع الأصدقاء.

رأى علماء النفس :
تساعد الصداقة الطفل علي النمو النفسي و الحركي و الاجتماعي ، كما أنها تعمل علي تنميه شخصيته فالصداقة تبعد الطفل عن العزلة فالعزلة خطيرة لأنها تحول الطفل إلي شخصيه ضعيفة هشة معرضه للاصابه بأمراض الفصام التي هي نتيجة للخوف و عدم الثقة بالنفس و أيضا تتغلب الصداقة علي الخجل و الجبن و الخوف الاجتماعي وزيادة علي ذلك فهي تساعد الطفل علي التغلب علي مشاكل الكلام أما الملاحظ أيضا أنها تفرغ الشحنات الزائدة عند الطفل من الطاقة وذلك عند القيام باللعب و ممارسه الهوايات و بالتالي فإنها تخفف من العنف و الرغبة في التدمير مما يساعد الطفل علي التركيز في الأمور المهمة الاخري مثل مذاكره الدروس .فبكل المقاييس تعمل الصداقة علي إعفاء الطفل من الكثير من المتاعب و الأمراض النفسية وخصوصا أنها تكبر مع الطفل إلي أن تصبح عقده يحتاج إلي سنوات طويلة لكي تعالج.

رأي علماء التربية :
لان علاقات الصداقة اختياريه فهي مبنية علي الثقة و التسامح و المشاركة في الأسرار و الاهتمام المتبادل و الصداقة تعلم الطفل معني التعاون و العمل الجماعي و في نفس الوقت تنمي روح المنافسة الايجابية و تشجع علي التقدم و التحسن كما أن للصداقة دورا محوريا في حياه الطفل فهي تقوي شخصيته و تساعده علي تطوير المقاييس الأخلاقية لديه مثل معاني المساواة و العدل و التعاون و المشاركة .أيضا تعلمه صداقه الأسلوب الأمثل و يجد الطفل في الصديق شخصا قريبا إلي نفسه يمكنه أن يلعب معه و يتحاور معه علي مستوي واحد بالآضافه إلي أن الصداقة تحرر الطفل من الأنانية و تعلمه التسامح و المصالحة مع الأخرين.

دور الوالدين:
من المهم أن يشجع الوالدين الطفل علي عقد صداقات مع من حولهم من الأقارب و المعارف و الأصدقاء وذلك حتي يكونوا مطمئنين علي نوعيه تلك الصداقات فتقارب السن بين الأطفال مهم بحيث لا يتعدي فارق العمر عن السنتين و إلا تعرضت الصداقة الجديدة لجوانب سلبيه إذ أن سيطرة الكبير على الصغير تجعل من الصغير شخصيه تبعية تعاني من بعض السلبيات ومن المهم تشجيع الطفل علي الاشتراك في الأنشطة الجماعية.
وفي الوقت الراهن هناك العديد من الآباء اليوم الذين يعانون من مشكلة عدم التميز ما بين الأبوّة والصداقة. ويمكن أن يسبب سوء الفهم هذا العديد من النكسات في علاقة الآباء بأولادهم. فخلال مرحلة النمو يحتاج الأطفال لأن يلعب أبائهم دور الأهل بجدية تامة.

وهنا بعض الخطوات أو النصائح وخاصة للأم :
1. كوني أما في جميع الأوقات. الحقيقة، الحكمة، المعرفة، الاهتمام، التعليم، المحبّة؛ هذه المكونات يجب أن لا تغيب أبدا عنك فهي كاللبنات التي تعزز بناء علاقتك بالأطفال. وإذا تخليت عن أحدى هذه المكونات فلن يكون البناء سليما.
2. استمعي له كصديق، لكن استعملي سلطاتك كأم للمساهمة. إذا كان ابنك قلقا بشأن رفاقه الذين يريدونه أن يشرب أو يقود السيارة، حاولي منعه من الاستجابة لضغوط رفاقه. وبيني له الأسباب.
3. ردي كأم فقط. لا تكوني متساهلة. لا تقولي له مثلا بأنه لا يستطيع التدخين أو قيادة السيارة ولكن إن فعل فسوف تتفهمين ذلك. أنت بذلك تضللين أبنائك، وتقولين لهم بأنك غير موافقة على الخطأ ولكنك لن تقومي بأي عمل رادع إذا اخطئوا. فكيف سيستجيبون لك؟
4. تعرفي على أصدقاء أبنائك، ولكن بأسلوب شخص بالغ وبإصدار التوجيهات فقط عند الطلب. لا تحاولي أن تتصرفي كمراهقة لتكسبي إعجابهم، فأنت بالنسبة لهم أم صديقتهم.
5. استمتعي بوقت الفراغ مع أبنائك. اضحكي عندما تكونين من أبنائك، فالذكريات الجميلة وخصوصا المضحكة تبقى في الذكرى دائما. لا تكوني تلك الأم المتغطرسة القوية والمستبدة في أذهان الأطفال فلن يتقبلوك كصديقة لاحقا في سن المراهقة.
6. امضي وقتا برفقة أبنائك. ولكن هذا لا يعني بأن تمضي كل الوقت معهم، يجب أن يتعود المراهق على أن يكون لديه وقت له ولأصدقائه أيضا ولكن تحت إشرافك. العلاقة الجيدة تبدأ بالثقة والتواصل بينكما.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Enas Romia

avatar

الجنس : انثى
المشاركات : 640
العـمر : 29
الإقامة : سوريا ـ سويد
العـمل : نعم
المزاج : جيد
السٌّمعَة : 1
التسجيل : 18/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: الصداقة بين الوالدين والأولاد    الجمعة ديسمبر 28, 2012 4:37 pm

كلام منطقي واجتماعي الصداقة الحقيقية لازم تبدأ بين الالولاد والوالدين اولا لكي يتعملوا معنى الصداقة الواجب اتباعها مع الاصدقاء الاخرين من اعمارهم .وبدون الصداقة بين الوادين والاولاد لايمكن ان يعلموا الاولياء ماذا يفعلوا الاولاد في حياتهم .
vthank
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.fairouzehfriends.com/contact.forum
فادي
صديق فيروزي مساهم
صديق فيروزي مساهم
avatar

الجنس : ذكر
المشاركات : 485
العـمر : 38
الإقامة : !!!
العـمل : موظف
المزاج : رواق
السٌّمعَة : 5
التسجيل : 07/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: الصداقة بين الوالدين والأولاد    السبت يناير 05, 2013 4:26 pm

معك حق ياصديقتنا الذي لايتعلم الصداقة من البيت لايمكن ان يتعلمها من خارج البيت ، لهيك قالوا للأب إذا كبر ابنك خاويه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصداقة بين الوالدين والأولاد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 000{ القسم الأجتماعي والثقافي والصحي }000 :: أصـدقاء الطفل وقواعد تربيته الصحيحة-
انتقل الى: